مطار سيدني يبدأ اختبار تقنية التعرف على الوجه بالتعاون مع شركة “كانتاس”

أعلن مطار سيدني الدولي أمس الخميس أنه سيبدأ بتجربة تقنية التعرف على الوجه وذلك بالتعاون مع شركة “كانتاس” للطيران، في محاولة لتسهيل إجراءات معالجة تنقل المسافرين وكذلك تعزيز العمليات الأمنية.

وقد أوضح “جيف كولبرت” ، الرئيس التنفيذي لمطار سيدني ، في بيان صحفي : “لقد عملنا مع شركة كانتاس منذ البداية ، ونحن سعداء بالشراكة معهم أثناء تجربتنا لهذه التكنولوجيا”. وأضاف: “سيكون وجهك هو جواز سفرك وتصريح صعودك في كل خطوة من العملية” .

وتعمل بعض الشركات الناشئة حاليا على تطوير تكنولوجيا التعرف على الوجه مخصصة للمطارات و ذلك بهدف تسريع تسجيل الوصول ، التحقق من الأمتعة، الوصول إلى صالة الصعود و ركوب الطائرة.

ويستخدم النظام الحالي في أستراليا ، و الذي يسمى “SmartGate” تقنية التعرف على الوجه لتحليل جوازات السفر للمسافرين الدوليين إلكترونياً في برنامج تجريبي مماثل في مطار “كانبيرا”.

وتحدثت “فانيسا هدسون” ، مسؤولة العملاء في شركة “كانتاس” ، عن الحاجة إلى أن تقدم شركات الطيران “تجارب معالجة أسرع وأكثر ملاءمة” ، مشيرة إلى أن الشركة متحمسة لرؤية نتائج هذا الإختبار.

لن يتم تقديم “التجربة” في البداية الا على رحلات دولية محددة تشغلها “كانتاس”.

و برغم كل الإنتقادات التي توجه لتقنية التعرف على الوجه من قبل مناصري الخصوصية الى أن البعض يرى ان نجاح هذه التجارب سيمهد الطريق لإنتشار تقنيات القياسات الحيوية الآلية لتصبح متأصلة في حياتنا اليومية وهذا بدءا من فتح هواتفنا الذكية إلى الطريقة التي نتقل بها في المدن وصولا إلى حساباتنا المصرفية.

وقد خصصت أستراليا 94 مليون دولار على مدى خمس سنوات لنظام “Seamless Traveler “، ولا يزال البرنامج بعيدًا عن الاستعداد للتعامل مع 43 مليون مسافر يمرون عبر مطار سيدني كل عام.

الشرطة الصينية تبدأ في إستخدام نظارات ذكية مزودة بتقنية التعرف على الوجه

المصدر