مايكروسوفت تدخل المنافسة في مجال تطوير الحوسبة الكمومية

في مؤتمر مايكروسوفت الذي عقد في سبتمبر الماضي اعلنت الشركة أنها ستدخل المنافسة في مجال تطوير الحوسبة الكمومية حيث اتخذت الشركة خطوة جديدة نحو هذا الهدف عندما أصدرت اليوم معاينة لمجموعة خاصة بتطوير برامج الحوسبة الكمومية.

و تتضمن المجموعة جميع القطع التي يحتاجها المطورون للبدء بما في ذلك لغة Q# و المحول البرمجي “compiler”، ومكتبة مخصصة Q#، و جهاز محاكاة الحوسبة الكمومية و محاكاة تتبع كمومي و إضافت الاستوديو المرئي.

هذه مجرد معاينة لذلك فهي موجهة للمبتدئين الذين يرغبون في فهم ما يلزم لتطوير برامج لأجهزة الكمبيوتر الكمومية و التي تعمل بشكل مختلف جدا عن الحواسيب التقليدية.

و بعبارة بسيطة مع أجهزة الكمبيوتر التقليدية يمكن أن يعمل المطور على مستوى تشغيل ثنائي فقط مثل (نعم/لا)، في حين ان البرمجة الكمومية بوحدة كيوبت (بِت كمومي) تعمل في حالات متعددة في نفس الوقت.

هذا يعد مجرد نقطة واحدة في رؤية مايكروسوفت الشاملة للحوسبة الكمومية. و قالت “Krysta Svore” المتحدثة باسم الشركة لموقع “تك كرانش”  أن : “الفكرة كانت لتقديم حل شامل للتحكم في الكمبيوتر الكمومي و كتابة التطبيقات المناسبة له”.

و أضافت : “نود التحدث عن التطوير المشترك و نحن نعمل على تطوير تلك الأجهزة و البرمجيات الكمومية معا لتحرير المعلومات بين البرامج و الأجهزة و هذا يعني أنه يمكننا ايجاد حلول جديدة”.

مايكروسوفت تريد إطلاق خدمة حوسبة كمومية خاصة بها لكنها ليست الشركة الوحيدة في هذا المجال حيث كان لدى شركة “آي بي إم” خدمة حوسبة كمومية متاحة للمبرمجين منذ العام الماضي، و في الشهر الماضي حققت تطورا كبيرا مع إطلاق جهاز كمبيوتر كمومي بقدرة 20 كيوبت . كما أعلنت الشركة عن نموذج آخر بقدرة 50 كيوبت.

الشركات الأخرى التي تعمل على أبحاث الحوسبة الكمومية تشمل جوجل و إنتل و مجموعة من الشركات الكبرى الأخرى و كذلك بعض الشركات الناشئة.

لا يزال هناك طريق طويل أمام الشركات و المطورين للإستفادة من هذه التكنولوجيا الواعدة ، و لكن الإمكانات المتاحة الآن كبيرة لدرجة أن كل هذه الشركات بما في ذلك مايكروسوفت تريد تحقيق ذلك في أقرب وقت لجذب الخبرات و المطورين.

https://www.3arabinsider.com/%d9%85%d8%a7-%d9%87%d9%8a-%d8%a7%d9%84%d8%ad%d9%88%d8%b3%d8%a8%d8%a9-%d8%a7%d9%84%d9%83%d9%85%d9%8a%d8%a9-%d9%88%d9%83%d9%8a%d9%81-%d8%b3%d8%aa%d8%ba%d9%8a%d8%b1-%d9%85%d9%86-%d9%85%d8%b3%d8%aa%d9%82/

المصدر