شركة “وايمو” الرائدة في تكنولوجيا القيادة الذاتية تقترب من إطلاق أولى مشاريعها التجارية

بعد مرور ما يقرب من عقد من الزمن على تعيين “Dmitri Dolgov” كمدير التكنولوجيا التنفيذي جنبا الى جنب مع عشرات المهندسين الآخرين للعمل في مشروع “جوجل” للسيارات ذاتية القيادة “وايمو” ، يبدو أن الشركة تقترب أخيرا من تنفيذ أولى المشاريع التجارية ، حيث يتوقع إطلاق خدمة سيارت أجرة ذاتية القيادة خلال الأشهر المقبلة.

و يأتي طموح “وايمو” التي ارتفع تقييمها الى أكثر من 175 مليار دولار بإطلاق أول مشروع تجاري في قطاع المركبات ذاتية القيادة في أعقاب حادث مميت تسببت فيه سيارة “أوبر” ذاتية القيادة في شهر مارس الماضي في “أريزونا” ، بالقرب من المكان الذي تجري فيه الشركة اختباراتها . وقد أثر ذلك على ثقة الجمهور في التكنولوجيا.

و خلال حديثه في هذا الشأن صرح “Dolgov” لمجلة فوربس أنه واثق بأن تقنيات الذكاء الاصطناعي التي يقود سيارة “كرايسلر باسيفيكا” من “وايمو” جاهزة للقيام بواجبات القيادة اليومية.

تشغل “وايمو” حاليا في منطقة فينكس-أريزونا أسطول إختبار يتكون من حوالي 600 سيارة ذاتية القيادة لكن يبدو ان طموحاتها أكبر بكثير ، حيث كشفت الشركة في وقت سابق خططها لإضافة 82 ألف سيارة “كرايسلر باسيفيكا” الهجينة و جاغوار “i-Pace” الكهربائية إلى أسطولها على مدى السنوات القليلة القادمة.

وفي الوقت نفسه ، قال الرئيس التنفيذي للشركة “جون كرافسيك” أن هذه : “الفترة الزمنية ستكون أطول مما نعتقد” بالنسبة لإنتشار السيارات ذاتية القيادة على نطاق واسع. هذا و تعمل الشركة على توسيع إختبارات خدمات تنقل ذات العلامة التجارية “وايمو” إلى مدن متعددة في الولايات المتحدة والخارج.

وقال “Dolgov” : “على مستوى عال ، ربما تكون هناك ثلاثة أشياء يجب أن تجمع معاً للوصول الى مستوى تجاري حيث يتعين اولا بناء الخرائط و تطويرها ، و من أجل توسيع نطاق هذه التكنولوجيا ونشرها. يتعين كذلك بناء وتصميم أجهزة ذاتية القيادة ، أجهزة ليزر ، أجهزة رادار ، الكاميرات و أجهزة الحوسبة المتقدمة ، ومن ثم يتعين عليك أن تكون قادرا على بناء مجموعة البرامج بالكامل وأن تكون قادراً على نشرها…. في جميع الركائز الثلاث الرئيسية لنظامنا ، نحن في مرحلة حيث نقوم بتصنيع كل شيء”.

و بالنسبة للخرائط يبدو أن “وايمو” لا تحتاج جهدا وموارد كثيرة بالنظر الى انها جزء من الشركة الأم العملاقة “ألفابت” حيث لديها إمكانية الوصول إلى خرائط جوجل.

و تابع : “خرائطنا مختلفة ،و تحتاج دقة أعلى بكثير ، لكن جوجل هي الشركة التي اكتشفت كيفية بناء الخرائط على نطاق واسع ، لذلك نحن نعمل معا ….. ما زلنا بحاجة إلى إرسال سياراتنا إلى هناك لجمع البيانات. على مستوى أكثر دقة لمعرفة كيفية بناء الأشياء على نطاق واسع من البنية التحتية إلى الشبكات المختلفة “.

وبالمثل ، فإن الأجهزة المتطورة التي تستخدمها “وايمو” ، وخاصة أجهزة استشعار الليزر “ليدار” التي تولد خرائط ثلاثية الأبعاد للبيئة المحيطة بالسيارة ، باهظة الثمن ولا يزال من الصعب الحصول عليها.

و يقول “Dolgov” :  إنها ليست صناعة ناضجة. لا يمكنك الذهاب وشراء شيء ما على الرف : “لا يمكنك الذهاب إلى أحد الموردين وقول قم ببناء مائة ألف من هذه الأشياء “.

لم تفصح “وايمو” عن تكلفة تطوير كل من سياراتها من خلال العديد من الكاميرات وأجهزة الرادار وأجهزة الاستشعار وأجهزة الكمبيوتر. في حين قال “كرافيسك” ” أن الشركة خفضت تكلفة إنتاج أجهزة الليدار بنسبة 90 ٪. و تستمر في جهود خفض التكاليف أكثر.

وباعتبارها شركة تابعة لـ “ألفابت” ، فإن “وايمو” لديها أيضًا إمكانية الوصول إلى شبكة الموردين العالميين الذين يستخدمون الأجهزة عالية التقنية.

الفريق المناسب

وايمو.jpg

من خلال تفوقه الاكاديمي و وكذلك خلفيته المهنية ، تم تعيين “Dolgov” في المركز الرئيسي لقيادة الفريق التكنولوجي في عام 2016 وقد جذب معه العديد من الرواد في هذا المجال ، بما في ذلك “Chris Urmson” و “Anthony Levandowski”.

و يؤمن “Dolgov” الذي حصل على درجة الماجستير من معهد موسكو للفيزياء والتكنولوجيا برؤية تحويل هذا المشروع الذي كان في قسم البحث و التطوير في “جوجل” الى خدمة تجارية تحت قيادة “كرافيسك” ، كما يحمل أيضل درجة الدكتوراه. في علوم الكمبيوتر من جامعة ميشيغان وقام بأبحاث ما بعد الدكتوراه في جامعة ستانفورد. و قد سجل اسمه أكثر من 90 براءة اختراع.

و قد التحق في ستانفورد بفريق سيباستيان ثرون للسيارات الآلية لتحدي “DARPA Urban Challenge” ، و هناك تشكلت أولى اهتمامته بمجال تكنولوجيا القيادة الذاتية . و بعد ستانفورد ، عمل كعالِم أول في معهد تويوتا للأبحاث قبل أن يلتحق بـ “وايمو” في عام 2009.

و يتحدث “Dolgov” عن تقنية “وايمو” و المركبات ذاتية القيادة مع ثقة من شخص يعمل في هذا المجال لمعظم حياته. و مع قطع سيارات الشركة حتى الآن لرقم 12 مليون كلم في الاختبارات على الطرق العامة و مليارات الكيلومترات التي تم تسجيلها في محاكاة الكمبيوتر ، فهناك أساس لهذه الثقة.

يتم إجراء اختبارات المحاكاة  في “The Castle” ، وهي منشأة تابعة للشركة في وسط كاليفورنيا حيث تختبر السيارات سيناريوهات القيادة في العالم الحقيقي ، مثل الاندماج في حركة المرور المزدحمة ، مما يجعل المنعطفات أو التعامل مع المشاة والأشياء التي تعبر بشكل غير متوقع لمسارها.

و تعد هذه الاختبارات على الطرق الوعرة الإختيارية و المنظّمة أمرًا حيويًا للحفاظ على تدريب أنظمة الذكاء الاصطناعي للتعامل بأمان مع جميع المواقف التي يواجهها السائقون البشريون ، مع التحسينات التي تتم مشاركتها باستمرار مع كل مركبة في شبكتها لضمان الأداء الموحد.

التفاعل البشري مع المركبات ذاتية القيادة 

waymo-self-driving.gif

ومع ذلك ، كشف تقرير لـ “The Information” أن سيارت وايمو ذاتية القيادة ما زالت تواجه عقبات في مناورات القيادة الأساسية ، بما في ذلك إجراء المنعطفات عند تقاطع T بالقرب من مستودع الشركة في تشاندلر-أريزونا ، و ضم هذا التقرير شكاوى من السكان المحليين حول السيارات ، وكثير منهم يعملون في شركات بالقرب من مستودع وايمو ولا شك أنهم يواجهونها باستمرار.

غير أن الظروف الموصوفة في القصة كانت مفاجأة لمسؤولي المدينة وغيرهم من السكان المحليين.

وقال “مات بورديك” ، المتحدث باسم المدينة ، لمجلة فوربس : “لم نتلق شكاوى في اجتماعات مجلس المدينة أو منتديات عامة مماثلة من سكان تشاندلر حول وايمو أو أي اختبارات السيارات ذاتية القيادة “.

و قال المتحدث باسم إدارة شرطة تشاندلر: “لا يمكنني التفكير في أي شكوى تلقيناها بشأن السيارات ذاتية القيادة “.

و من جانبه أوضح “مايك رامسي” ، محلل في مجال الصناعة في شركة “غارتنر” ، التي تتابع عن كثب وايمو والتطورات في تكنولوجيا القيادة الذاتية : “من العدل أن نقول توقع أنه بغض النظر عن مدى تطور وايمو ، سيكون هناك بعض النقاط السلبية بالنسبة لهم عند إطلاقها في الواقع”.

و أضاف : “ومع ذلك ، لم تقم أي شركة بإجراء المزيد من الاختبارات الواقعية ، وأتوقع أن يكون الإطلاق محدودًا من حيث الحجم والنطاق – مثل خدمة التوصيل للمطاعم”.

و لم يسجل برنامج الاختبار دون وجود سائق أمان الذي قدمته الشركة منذ بضعة أشهر في “تشاندلر” أي انتقادات حتى الآن . حيث كانت”وايمو” تعمل على استخلاص استنتاجات حول التعامل البشري مع هذه المركبات.

وقالت الشركة في بيان سابق : “لقد تأسست وايمو في مهمة لجعل طرقنا أكثر أمانًا ، ولهذا السبب قمنا ببناء نظام فعال . إن الطريق إلى نشر هذه التكنولوجيا يعتمد على اختبارها بشكل مسؤول وإثبات صحتها بشكل قوي”.

وخلال الأشهر الماضية أعلنت الشركة عن بعض الشراكات مع متاجر “وول مارت” و كذلك “ميترو فالي” في أولى خدمات تنقل تجريبية.

و أشار تقرير سابق من “ذا فيرج” إلى أن بنك UBS يقدر أن الإيرادات العالمية من تكنولوجيا القيادة الذاتية يمكن أن تصل إلى 2.8 تريليون دولار بحلول عام 2030 ، و من المتوقع أن تستحوذ “وايمو” على 60٪ من في هذا السوق.


اقرأ أيضا :


“وايمو” تنشئ شركة فرعية في “شانغهاي” في علامة جديدة على خطط “جوجل” للتوسع في الصين

المصدر