تقرير “CDP” : أكثر من 100 مدينة حول العالم أصبحت تعتمد بشكل رئيسي على مصادر الطاقة المتجددة

سياتل، أوكلاند و نيروبي تمثل بعض المراكز الحضرية في العالم التي أصبحت تعتمد على مصادر الطاقة المتجددة بشكل رئيسي في توفير احتياجاتها الطاقوية، كما أن أكثر من 40 مدينة أخرى تعمل الآن على التحول بنسبة 100 في المائة نحو الطاقات النظيفة.

و في جميع أنحاء العالم هناك الآن 100 مدينة تعتمد في توفير احتياجاتها الطاقوية على مصادر الطاقة المتجددة بنسبة أكثر من 70 في المائة ، وفقا لتقرير جديد يكشف عن الدور الحاسم الذي أصبحت تمثله الطاقة النظيفة بالنسبة للمراكز الاقتصادية في العالم.

وتكشف البيانات التي نشرتها منظمة CDP (غير الربحية) و المدعومة من قبل بعض المستثمرين أن الطاقة الكهرومائية والطاقة الحرارية الجوفية والرياح والطاقة الشمسية كانت من مصادر الطاقة المهيمنة في 100 مدينة حول العالم في العام الماضي، بما في ذلك المراكز الحضرية الكبرى مثل فانكوفر وسياتل وأوكلاند.

و قد تضاعف عدد المدن التي توفر الآن 70 في المائة على الأقل من احتياجاتها للكهرباء عبر مصادر الطاقة المتجددة بأكثر من الضعف من 42 مدينة في عام 2015.

وفي الوقت نفسه تعمل أكثر من 40 مدينة في هذا التصنيف العالمي على تحقيق نسبة اعتماد تصل الى 100 في المائة من مصادر الطاقة المتجددة ، بما في ذلك بازل في سويسرا وريكيافيك في أيسلندا. فعلى سبيل المثال، تقوم ريكيافيك بتوليد الكهرباء من الطاقة الكهرومائية والطاقة الحرارية الجوفية، في حين تعتمد بازل على مزيج من الطاقة الكهرومائية وطاقة الرياح.

وقد التزمت العديد من المدن في جميع أنحاء العالم بتحقيق نسبة 100 في المائة من الطاقة المتجددة في آفاق عام 2050، بما في ذلك أكثر من 80 مدينة في جميع أنحاء المملكة المتحدة مثل مانشستر وبرمنغهام ونيوكاسل.

Screenshot_12.jpg

هذا و تكشف بيانات CDP أيضا عن الفرص الاقتصادية الهائلة المتاحة للشركات و التي يمكن أن تساعد المدن على التحول إلى نظام الطاقة النظيفة.

و يشير هذا التقرير أيضا إلى أن المدن في جميع أنحاء العالم تقوم حاليا بدعم مشاريع تطوير الطاقة المتجددة بقيمة 2.3 مليار دولار في ما يقرب من 150 مشروعا، في حين أن ما يزيد عن 52 مليار دولار من الاستثمارات تم ضخها في مشاريع البنية التحتية الحضرية مثل تحسين كفاءة الطاقة وشبكات النقل الكهربائي و برامج المدن الذكية.

وقالت “كيرا ابليبي”، مديرة قسم المدن في CDP ، في بيان لها:  “المدن مسؤولة عن 70 في المائة من انبعاثات ثاني أكسيد الكربون ذات الصلة بالموارد الطاقوية , و نحن نرى إمكانات هائلة في هذا المجال لقيادة بناء اقتصاد أخضر و مستدام”.

و أضافت : “لا شك في أن بياناتنا تظهر الكثير من الالتزام والطموح، فالكثير من المدن ترغب في التحول نحو مصادر الطاقة المتجددة ، ونحث جميع المدن على العمل معا لتحقيق أهداف اتفاق باريس للمناخ “.

و وفقا للمنتدى الاقتصادي العالمي، أصبحت الطاقة المتجددة تمثل أرخص مصدر لإنتاج الكهرباء في 30 بلدا في عام 2017، حيث يتوقع أن تكون الطاقة المتجددة أكثر فعالية من حيث التكلفة من الوقود الأحفوري على مستوى العالم بحلول عام 2020.

و تم إصدار هذه البيانات الجديدة قبل انعقاد القمة الحكومية الدولية المعنية بالمناخ (إيبك) في إدمونتون، كندا في 5 مارس، عندما يجتمع قادة المدن و الباحثين لمناقشة دور المدن في معالجة تغير المناخ.


اقرأ أيضا :


شركات التكنولوجيا العالمية توسع من خططها لتطوير مشاريع البنية التحتية الخاصة بالمدن الذكية

المصادر : 12