“بي إم دبليو” ترفع حجم الإنفاق على البحث والتطوير في مجال السيارات الكهربائية و ذاتية القيادة

ستزيد شركة “بي ام دبليو” الالمانية لصناعة السيارات من حجم الإنفاق في البحث والتطوير (R & D) الى أعلى مستوياته على الاطلاق ليصل الى سبعة مليارات يورو (8.6 مليار دولار) هذا العام في اطار الجهود المبذولة لطرح 25 نموذجا كهربائيا للسوق بحلول عام 2025.

وقالت شركة “بي ام دبليو” ،  إنه على الرغم من ارتفاع الإنفاق إلا أنها تتوقع أن تتجاوز أرباح المجموعة قبل الضرائب 10 مليار يورو في عام 2018 ، على الأقل تماشياً مع مستوى العام الماضي.

كما حذرت الشركة في تقريرها السنوي من التأثير المحتمل للحواجز التجارية وأي رسوم جمركية في الولايات المتحدة وأضافت أن خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي قد يكون له تأثير سلبي طويل الأجل.

ومن المتوقع أن تتراوح نسبة البحث والتطوير في شركة “بي ام دبليو” لعام 2018 بين 6.5 في المائة و 7 في المائة من المبيعات. وفي العامين المقبلين ، من المتوقع أن تظل هذه النسب أعلى من مستوى هدفها المعتاد الذي يتراوح بين 5 في المائة إلى 5.5 في المائة .

و سجلت الشركة هذا الشهر زيادة بنسبة 5.3 في المائة في الأرباح التشغيلية لعام 2017 نتيجة لزيادة الطلب على السيارات الرياضية الفخمة، مما ساعد على تعويض ارتفاع الإنفاق على الأبحاث.

وفي هذا الصدد ، “قال نيكولاس بيتر” المدير المالي للشركة : “في قطاع السيارات ، نتوقع تحقيق مستويات قياسية جديدة في عام 2018. طالما ستبقى الأوضاع مستقرة ، كما نتوقع زيادة خفيفة في معدلات التسليم من النمو في الصين والولايات المتحدة على وجه الخصوص”.

بي ام دبليو تضاعف أسطول سياراتها ذاتية القيادة على الرغم من حادثة أوبر 

و قال مسؤولون تنفيذيون كبار يوم الاربعاء ان الشركة لم تغير استراتيجيتها بشأن اختبار السيارات ذاتية القيادة على الرغم من وفاة امرأة صدمتها سيارة أوبر ذاتية القيادة خلال اختبارات الشركة في ولاية أريزونا الأمريكية. وفي غضون ذلك ، أعلنت شركتا أوبر و تويوتا عن توقيف الاختبارات .

وأضافت “بي ام دبليو” أنها ستضاعف حجم أسطول اختباراتها في مجال السيارات ذاتية القيادة إلى 80 سيارة هذا العام. هذا وتخطط الشركة لإطلاق سيارة ذاتية القيادة بحلول عام 2021.

وقال “كلاوس فروهليتش” ، عضو مجلس إدارة “بي ام دبليو” المسؤول عن الأبحاث والتطوير ، عن حادثة أوبر : “لا يزال تقديرنا لتكنولوجيا السيارات ذاتية القيادة دون تغيير رغم هذا الحادث مؤسف للغاية”.

وقال “فروهليش” إن سيارات بي إم دبليو ذاتية القيادة ستخضع لنظام اختبار يعادل 250 مليون كيلومتر.و من هذا ، سيكون 20 مليون كيلومتر على الطرق الحقيقية ، في حين أن سيارات “بي ام دبليو” سوف تحاكي سيناريوهات المرور في نظام اختبار افتراضي على نطاق سير يعادل 230 مليون كيلومتر .

و من جهة أخرى ضاعفت شركة آبل تقريباً عدد السيارات ذاتية القيادة في أسطولها في كاليفورنيا ، وفقاً لأرقام جديدة حصلت عليها صحيفة فاينانشال تايمز.

و تمتلك الشركة حاليًا 45 سيارة اختبار مسجلة لدى إدارة المركبات في الولاية ، والتي ارتفعت من 27 سيارة في أواخر يناير. هذا أكثر من شركات مثل وايمو و أوبر و جنرال موتورز.

وتقوم شركات صناعة السيارات وشركات التكنولوجيا بتقييم ما إذا كانت ستعلق برامج سياراتها ذاتية القيادة أم لا في أعقاب أول حالة وفاة بسبب هذه التكنولوجيا التي ينظر اليها كوسيلة التنقل المستقبلية.


اقرأ أيضا :


“تويوتا” تجري محادثات مع “أوبر” حول شراكة في مجال تكنولوجيا السيارات ذاتية القيادة

المصدر